القائمة الرئيسية
روابط مهمة
كلمة رئيس جهاز أبوظبي للمحاسبة معالي حمد الحر السويدي بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين
 
أبوظبي 2 ديسمبر 2017: أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، "حفظه الله"؛ وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، "رعاه الله"؛ وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات؛ ، وذلك بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدين على استمرار سير جهاز أبوظبي للمحاسبة وفق توجيهات القيادة الحكيمة، بهدف الإرتقاء بمادئ الشفافية والمحاسبة عن طريق تقديم التأكيدات والخدمات الاستشارية المستقلة والموضوعية.
 
في هذه الايام يحتفل كل فرد على هذه الأرض الطيبة، أرض دولة الامارات العربية المتحدة باليوم الوطني السادس والأربعين، فالفرحة التي تعم البلاد بهذه المناسبة جسدت معاني الحب والوفاء لتراب هذا الوطن الغالي، هذة هي المسيرة بعد 46 عاما قدمت فيها دولتنا الحبيبة نموذجنا من الانجازات والتحديات أبهر بها العالم.
 
لقد كانت البداية في يوم تاريخي عظيم، هو الثاني من ديسمبر سنة 1971 حين أشرقت شمس الاتحاد، وتحقق الحلم الكبير والأمنية العظيمة التي طالما تمنى شعب الإمارات تحقيقها، وأصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ هذا التاريخ تمت أنجح تجربة وحدوية شهدها العالم في تاريخه المعاصر.
 
وها هي الإمارات اليوم وقد بلغت مرحلة عالية ومتقدمة من النمو والازدهار تضاهي وتتخطى بها أمم وشعوب كثيرة متحضرة، وتدل على أن الإنسان الإماراتي استطاع أن يواكب مسيرة العصر وأن يترجم مشاعر الانتماء الوطني في إرادة وتصميم وطموح نحو بناء الإمارات الحديثة .. إمارات المستقبل .
 
وبفضل الله ثم بفضل قيادتنا الرشيدة وبجهود قائد دولتنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظة الله"  وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات أصبح لدولة الإمارات العربية المتحدة مكانة مرموقة بين الأمم والشعوب وغدت وهي تسابق الزمن لتواكب ركب الحضارة والتطور نموذجاً يُحتذى به في سياستها وإنجازاتها وتوجهاتها العربية وعلاقاتها الدولية، وتأكد لجميع المواطنين أن هذا الاتحاد الغالي إنما هو ليس قدرهم ومصيرهم فقط بل هو المستقبل والرخاء والأمن والأمان والرفاهية والطمأنينة والعزة والكرامة ليس لهذا الجيل فقط بل للأجيال القادمة.
 
وبدورنا نواصل في جهاز أبوظبي للمحاسبة التزامنا بالعهد الذي قطعناه على أنفسنا، فلقد أقسمنا جميعاً بأن نكون مخلصين للحاكم والبلاد، وأن نحترم الدستور والقانون، وأن نعمل على صيانة الأموال العامة، وأن نؤدي عملنا بأمانة وصدق.